آخر تحديث: الخميس 8 محرم 1442 هـ – 27 أغسطس 2020 KSA 18:29 – GMT 15:29
تارخ النشر: الخميس 8 محرم 1442 هـ – 27 أغسطس 2020 KSA 17:07 – GMT 14:07

المصدر: العربية.نت

كشف مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي، اليوم الخميس، عن استراتيجية جديدة لاستعادة التوظيف الكامل بالولايات المتحدة والعودة بالتضخم إلى مستويات أفضل لسلامة الاقتصاد في ظل أوضاع يَرى أنها تنطوي على “مخاطر متزايدة تتهدد التوظيف والتضخم”.

وبموجب النهج الجديد، الوارد في بيان لأهداف مجلس الاحتياطي طويلة الأمد واستراتيجية السياسة النقدية أقره جميع صناع سياساته السبعة عشر، سيستهدف البنك المركزي الأميركي تضخما يبلغ 2% في المتوسط، مع تعويض فترات التراجع عن 2% بمعدلات أعلى “لبعض الوقت”، وبما يكفل عدم نزول التوظيف عن سعته القصوى.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي جيروم باول، في تصريحات معدة لإلقائها ضمن خطاب يشرح التغييرات، “بياننا المعدل يتناغم مع تقديرنا لمنافع سوق عمل قوية، وخاصة بالنسبة للعديدين في شرائح الدخل المنخفض والمتوسط، وأن سوق عمل قوية لا يمكن صيانتها دونما التسبب في زيادة ليست محل ترحيب في التضخم”، بحسب ما ورد في “رويترز”.

وفي ظل أزمة عميقة يمر بها الاقتصاد الأميركي وقبيل أشهر قليلة فحسب من تصويت الأميركيين في انتخابات الرئاسة، ينطوي النهج الجديد لمجلس الاحتياطي على إقرار بالتغييرات الجذرية في الاقتصاد التي بدأت من قبل جائحة فيروس كورونا.

كما يتضمن خارطة لسبل إدارة سياسة المجلس في ظل نمو ضعيف وتضخم منخفض وأسعار فائدة متدنية، وهي أوضاع من المتوقع استمرارها لفترة.

وفي وقت لا يجد فيه عشرات الملايين عملا بسبب تداعيات الجائحة ويتسارع فيه قطار حملة انتخابات الرئاسة المقررة في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني، فإن تغيير مجلس الاحتياطي لطريقة تعاطيه مع السياسة النقدية قد يفضي إلى بقاء الفائدة منخفضة لفترة أطول مما كان متوقعا، وإن كان المجلس لم يصدر تعهدات صريحة في هذا الصدد.

اقتصاد الولايات المتحدة يبقى “سليما”

وأعلن باول أن اقتصاد الولايات المتحدة يبقى “سليما” لكن البطالة قد تبقى مرتفعة لفترة طويلة ولا سيما في القطاعات الأكثر تضررا جراء الأزمة الاقتصادية الناتجة عن تفشي وباء كوفيد-19.

البطالة في أميركا

وقال باول “كان الاقتصاد متيناً في شباط/فبراير، وبالتالي هناك الكثير من القوة في الاقتصاد”، مضيفا أن “الانتعاش في أيار/مايو وحزيران/يونيو حصل في وقت مبكر وكان أقوى من التوقعات”.

وأضاف أنه “لا يزال هناك اقتصاد سليم باستثناء القطاعات المتضررة مباشرة” جراء الأزمة الصحية، ذاكرا قطاعات المطاعم والسفر والفنادق.

ملايين الأشخاص خسروا وظائفهم

وقال إن ملايين الأشخاص خسروا وظائفهم في هذه القطاعات وسيكون من الصعب عليهم إيجاد وظائف أخرى طالما لم تتم السيطرة على الوباء.

وتابع أن “هذا القسم من الاقتصاد سيجد صعوبة كبيرة في النهوض”، مشيرا إلى أن هذه القطاعات توظف أشخاصاً لديهم مؤهلات أقل من سواهم ويصعب عليهم بالتالي التوجه إلى قطاعات أخرى.

وأفاد “علينا أن نقف بجانب هؤلاء الأشخاص، علينا دعمهم ومساعدتهم على استئناف حياة مهنية”، متوقعا أن تستمر معاناتهم “عدة سنوات”.

وختم أنه بعد “السيطرة” على الوباء، فإن “باقي الاقتصاد سينهض بسرعة”.

وكشفت الأرقام الصادرة عن وزارة العمل الخميس عن تراجع طفيف في العدد الأسبوعي لطالبي مساعدات البطالة الجدد، بما يتطابق مع توقعات المحللين.

وتقدم أقل من مليون شخص بقليل بطلبات للحصول على مساعدات بطالة بين 16 و22 آب/أغسطس، ما يقل عن عدد الأسبوع السابق بـ98 الفا، فيما كان المحللون يتوقعون تراجع العدد إلى مليون.

وبعدما تدنى عدد طالبي مساعدات البطالة في مطلع أب/أغسطس عن عتبة المليون لأول مرة منذ آذار/مارس، عاد وارتفع فوق المليون في منتصف آب/أغسطس.

وكان 13,9 مليون شخص يتقاضون إعانات بطالة الأسبوع الماضي، بتراجع قدره 1,9%.

وستصدر أرقام البطالة لشهر آب/أغسطس في مطلع أيلول/سبتمبر.

استحداث 1.8 مليون وظيفة في يوليو

وكان هذا العدد تراجع في تموز/يوليو بنسبة تفوق التوقعات إلى 10,2%، مقابل 11,1% في حزيران/يونيو.

غير أن الاقتصاد الأميركي استحدث 1,8 مليون وظيفة في تموز/يوليو بتراجع كبير عن حزيران/يونيو في ظل معاودة تفشي الفيروس في قسم كبير من البلاد، ما أدى إلى تباطؤ انتعاش النشاط الاقتصادي.

وقُطعت عن العاطلين عن العمل منذ مطلع آب/أغسطس مساعدة حيوية بقيمة 600 دولار في الأسبوع، ما يهدد بإبطاء إنفاق الأسر، الأمر الذي سينعكس على الانتعاش الاقتصادي.

وكان من المقرر تمديد هذه المساعدة الرامية إلى دعم الإنفاق والتي أقرتها إدارة ترامب والكونغرس في أواخر آذار/مارس في سياق خطة إنعاش الاقتصاد.

لكن البيت الأبيض والديموقراطيين في الكونغرس لم يتوصلوا حتى الآن إلى تفاهم حول قيمة المساعدة.

الهيكل التنظيمي

الدليل التنظيمي

التحول المؤسسي

الوصف الوظيفي

الاستشارات الإدارية

الاستشارات الاداريه

استشارات إدارية

شركة ماكنزي

شركة ey

شركة ماكنزي

مكتب استشارات إدارية

إعادة الهيكلة

شركة ديلويت

استشارات الموارد البشرية

شركة ديلويت

إرنست اند يونغ

إرنست اند يونج

By admin

اترك تعليقاً