كشفت مرسيدس عن أحدث الأنظمة المعلوماتية لسياراتها المستقبلية، الجيل الثاني من نظام MBUX، الذي يختصر عبارة “تجربة مستخدم مرسيدس بنز”.

تسعى الشركة من خلال هذا النظام الجديد لتوفير ميزات غير مسبوقة لتجربة امتلاك واستخدام سياراتها الفاخرة، ويتميز النظام باتصاله بشبكة الحواسيب والمستشعرات في السيارة لتقديم ميزات فريدة. على سبيل المثال ستقدم ميزة تحذير الخروج تنبيهاً للراكب قبيل الخروج من S-Class إذا كانت سيارة ما تسير مقتربة من سيارة مرسيدس وتشكل خطراً محتملاً، وذلك من خلال قراءة نظام MBUX لبيانات الكاميرات المحيطية ونظام مراقبة النقطة العمياء.

كذلك تأتي ميزات مثل Interior Assist لمراقبة التجهيزات الداخلية مثل صحة تثبيت مقعد الأطفال، وتقوم ميزة Attention Assist بمراقبة السائق ومؤشرات الإرهاق والحاجة للراحة.

كان العامل البشري هو الاعتبار الأساسي عند تطوير نظام MBUX الجديد فأصبح النظام بديهياً سهل الاستخدام وقابلاً للتخصيص أيضاً، وحصلت السيارة على لوحة عدادات ثلاثية الأبعاد قادرة على عرض المعلومات ثلاثية الأبعاد دون الحاجة لأي تجهيزات إضافية.

تمتد القائمة لتشمل نظام الملاحة الجديد، وميزات السلامة النشطة وحتى ميزات الأمن المعلوماتي مثل بصمة الإصبع والوجه ورمز الأمان لأجل الوصول إلى الإعدادات الفردية والمحفظة الشخصية وحتى مزامنة التفضيلات والإعدادات بين سيارات مرسيدس المزودة بأحدث أنظمة MBUX والمرتبطة بهوية المالك.

يبدو أن مرسيدس قد تمكنت بالفعل من إبهار الجمهور من جديد وإن كانت ما تزال محافظة على تصاميمها الخارجية والداخلية إلى حد كبير، لقد أصبحنا في زمن التنافس التقني.

حراج السيارات

By admin

اترك تعليقاً