فولكسفاغن سعت على مدار السنوات الماضية التوسع وإيجاد شربك اقتصادي قوي، لمصنع لها شرق اوروبا.

تلك القاعدة الصناعية كانت من المفروض أن تكون بتركيا، لتقوم بإنتاج جميع سيارات العلامة و تسويقها في السوقين بالشرق الأوسط و أوروبا الشرقية.

بمبلغ فاق المليار يورو كانت الرؤية لقاعدة صناعية كبيرة ،بطاقة إنتاجية 300,000 سيارة سنويا،من

جمدت المفاوضات بين الدولتين منذ شهر أكتوبر، بسبب السياسات الدولية لتركيا، والوباء العالمي الذي وضع اقتصاد صناعة السيارت في حالة إفلاس تامه.

حراج السيارات

By admin

اترك تعليقاً