• رولز-رويس تعلن عن تحديث هوية علامتها التجارية لتصبح أكثر عصرية وتقدمًا من أي وقت مضى
  • الهوية الجديدة تُكمل مسيرة تطور رولز-رويس من شركة لتصنيع السيارات إلى دار للصناعة الفاخرة
  • لغة مرئية جديدة يتردد صداها لدى الشريحة الأصغر سناً من العملاء
  • تم تعيين وكالة التصميم الرائدة Pentagram “بينتاجرام” لتصوّر هوية رولز-رويس الجديدة، والتي سيتم اعتمادها اعتبارًا من سبتمبر

المربع نت – “خذ أفضل ما هو موجود واجعله أفضل”. كلمات اشتهر بها السير هنري رويس وكانت شاهدة على تطور مستمر للعلامة من مبتكر “أفضل سيارة في العالم” إلى دار الرفاهية الرائدة في العالم. تحظى منتجات الشركة اليوم بالكثير من التقدير والاحترام باعتبارها أمثلة نموذجية للحرفية اليدوية المتميزة، فهي مصنوعة من أجود أنواع المواد التي حيكت بمهارات يدوية بارعة، فأصبحت العلامة التجارية ومجسم روح السعادة اللامع أيقونةً لأفضل وأدق الأمثلة على الفخامة والرقي.

شهدت رولز-رويس في السنوات الأخيرة تغييرًا بمعدل أسرع من أي وقت مضى في ماضيها القديم، حيث توسعت محفظة رولز-رويس لتشمل خمسة طرازات، لكل منها طابع مميز، وتقريبًا كل سيارة تم إنشاؤها في المركز العالمي للتميز في الصناعة الفاخرة في جودوود، غرب ساسكس، مصممة حسب الطلب من قبل فريق “بيسبوك” وفقًا لمتطلبات أنماط الحياة المتنوعة للعملاء. أما سيارات بلاك بادج فقد صُممت لتلبي إحتياجات مجموعة مختلفة من هؤلاء العملاء، واستجابت رغبتهم في الحصول على سيارة رولز-رويس أكثر حدة، تحمل شخصية حازمة ومهيمنة. وبالتالي، كان من الطبيعي جداً أن تشهد العلامة إنخفاضاً في الفئة العمرية والديموغرافية للعملاء وبشكل ملحوظ إلى متوسط بلغ 43 عاماً فقط.

فإذاً، كيف يمكن أن تقدم العلامة التجارية نفسها من خلال لغتها المرئية وتظل وفية لتراثها بينما تتحدث عن مستقبلها المشرق والمعاصر؟

يقول تورستن مولر-أوتفوش، الرئيس التنفيذي لشركة رولز-رويس موتور كارز: “مع زيادة الحضور الرقمي لرولز-رويس، أصبحت اللغة المرئية للشركة في غاية الأهمية لعكس مكانتنا كعلامة تجارية فاخرة ورائدة في العالم أكثر من أي وقت مضى. لقد شرعنا في رحلة رائعة لتحديث هوية علامتنا التجارية لعكس تلك التغييرات التي شوهدت في طرازاتنا وفي شريحة عملائنا ونمط حياتهم وأيضاً في عالم الرفاهية الذي يحيط بهم”.

ومن هذا المنطلق، قامت رولز-رويس بتعيين مارينا ويلر، شريكة في بينتاجرام، وهو استوديو تصميم متعدد التخصصات، لتطوير هوية علامة تجارية جديدة يمكن أن تتجاوز مفهوم وآليات “أفضل سيارة في العالم” لتلخيص حضور العلامة ومكانتها كدار حقيقية للصناعة الفاخرة. لقد صممت الهوية الجديدة لتلقى إقبالاً كبيراً لدى شريحة جديدة من العملاء وكل ما يمثلونه رقميًا وماديًا.

ولهذا، شرعت بينتاجرام في استكشاف عميق لرولز-رويس موتور كارز، بما في ذلك منتجاتها الجديدة والقديمة بالإضافة إلى فلسفة التصميم والتعرف على المصممين والعناصر الأساسية للعلامة، والعلاقة الفريدة التي تحافظ عليها رولز-رويس مع عملائها. لقد أمضى فريق بينتاجرام وقتًا في المصنع لفهم جوهر دور فريق بيسبوك وكيف كان ذلك مفتاحًا لتأسيس رولز-رويس المعاصرة.

وفي هذا السياق، علقت مارينا ويلر قائلةً: “ما أصبح واضحًا بالنسبة لنا وبعد فترة وجيزة فقط هو تطور رولز-رويس من كونها شركة تصنيع سيارات إلى دارٍ رائدة في عالم الرفاهية. كان من الضروري بالنسبة لنا التأكد من أن الهوية الجديدة للعلامة التجارية تعكس هذا التطور. كنا بحاجة إلى تقديم رولز-رويس بطريقة متقدمة ووضعنا في عين الاعتبار ضرورة التحدث إلى جماهير جديدة مع الحفاظ على نهج عملاء الشركة المخلصين”.

مجسم روح السعادة

يعتبر مجسم روح السعادة أو Spirit of Ecstasy رمزاً حديثاً للفخامة البريطانية يمكن التعرف عليه على الفور، ولا يزال واحداً من أشهر الرموز في العالم منذ أن زيّن مقدمة سيارات رولز-رويس عام 1911، حيث يجسد معاني الجمال، الفخامة، الأناقة والكمال.

يكتسب مجسم روح السعادة اليوم أهمية متزايدة في هوية العلامة التجارية. ففي حين أن المجسم نفسه لن يتغير في تصميمه على سيارات رولز-رويس، تم تطوير تصميم أكثر وضوحاً وعصرية في شكل ثنائي الأبعاد للاستخدام الرقمي، وتم تغيير اتجاه مجسم روح السعادة من اليسار إلى اليمين كإشارة للنظر إلى المستقبل بجرأة، الأمر الذي يعكس روح العلامة نفسها.

وأضافت مارينا ويلر قائلةً: “يمثل استخدام مجسم روح السعادة تحولًا في صدى العلامة التجارية، أي من شركة صانعة للسيارات إلى صانع لأنماط الحياة. يمكن تفسير استخدام مجسم روح السعادة على أنه مصدر إلهام للعلامة كما للسيارات نفسها”.

الألوان

عند اختيار لوحة ألوان للهوية الجديدة، وجهت بينتاجرام انتباه فريق التصميم في البداية إلى منتجات الشركة، التي تتميز بغناها لناحية المادة التركيبية والألوان الخشبية البنيّة والألياف التقنية ذات الألوان الجرافيتية التي تكمل المجموعة الملونة من جلود رولز-رويس. الجدير بالذكر، وعلى الرغم من أنها حقيقة صحيحة، فإن المنصات ذات اللون البني تعطي إنطباعاً قديماً وتحصر الهوية في الماضي. ومن هنا، بدأت رحلة البحث عن لوحة ألوان أكثر تعبيراً وفخامة قادرة على جذب العملاء من الذكور والإناث الذين يتمتعون برؤية مستقبلية.

تم اعتماد درجات مميزة من اللون الأرجواني الذي لطالما دل على الثروة والقوة، وسيمهد اللون المسمى Purple Spirit الطريق لمستقبل الرفاهية كونه أصبح اللون المميز لعلامة رولز-رويس. كما تم اختيار لون الذهب الوردي المعدني لاستكمال هذا اللون الأرجواني الرائع. وسيتم تخصيص هذا اللون الأنيق والحديث للعناصر المستخدمة على المدى الطويل والمطبوعات الخاصة بالعلامة. كما تم تحديد لوحة أكبر من الألوان التعبيرية لاستخدامها جنبًا إلى جنب مع هذه النغمات الأساسية للألوان.

وتعليقاً على اختيار الألوان، قالت سامي كولتاس، مصممة الألوان ضمن فريق بيسبوك في رولز-رويس موتور كارز: “يمتاز لون Purple Spirit بنغمة عميقة وقوية. إنه لون عصري يعكس معاني الحداثة ويستحضر مفهوم ودلالات الليل المظلم والساحر، كما أنه يتمتع بطاقة تستحضر المشاعر بأفكار القوة والطموح. وسيُستكمل ذلك باللون الذهبي الوردي الذي سيضيف المزيد من الأناقة إلى المواد المطبوعة الخاصة بالعلامة”.

شارة الشرف

تُعد شارة الشرف المتمثلة بحرف ‘R’ المزدوج تعبيرًا أبديًا عن الفخامة الحقيقية. كما تشتهر الشارة، التي تشير إلى مؤسسي الشركة “رولز” و”رويس”، بكونها رمز للتميز الهندسي والابداع البشري. ولهذا، فإنه ليس من المستغرب أن يبقى هذا الدال الشهير على حاله دون تغيير. ستبقى شارة الشرف متألقةعلى جميع إبداعات رولز-رويس الثمينة التي ولدت في دار رولز-رويس في جودوود، غرب ساسكس.

حراج

موقع حراج

حراج السيارات

حراج تبوك

تويوتا

By admin

اترك تعليقاً