نستكمل فى هذا العدد الجزء الثانى والأخير من تجربة مرسيدس AMG GT 4، الأسبوع الماضى توقفت عند الشاشة وتحديثات MBUX التى سوف يتم إدخالها على موديل ٢٠٢١، وفِى هذا العدد نستكمل الحديث عن تجربة الأداء ولماذا وصفت السيارة بأنها متوحشة مقارنة بالـ Panamera.. الحقيقة أن مرسيدس AMG GT 53 بالأربعة أبواب تعطيك تجربة قيادة فريدة جدا، سوف تحب الجلوس بداخل السيارة لوقت طويل، بدون ملل أو إرهاق، وجزئية الإرهاق تحديداً عنصر يميز سيارات مرسيدس بنز مقارنة بالعديد من موديلات صانعى السيارات الرياضية بشكل عام. بالإضافة إلى أن السيارة سوف تتحدى حدودك باستمرار، وسوف تتحدى براعتك فى التحكم والقيادة الرياضية أيضا.

المحرك

كما كتبت الأسبوع الماضى فإن AMG GT 4 تأتى بثلاثة موديلات، الأكبر يحمل المحرك الأقوى وهو AMG GT 63، وهو المحرك للـ ٨ سلندر، ثم السيارة التى قمنا بتجربتها AMG GT 53 وهى تعتمد على محرك ٦ سلندر فى خط مستقيم وليس على شكل الحرف V، وهو نفس المحرك الذى يعتمد عليه الموديل الأخير AMG GT 43.

محرك السيارة التى كنا نختبرها ٦ سلندر قوته ٤٣٥ حصان وعزمه ٥٢٠ نيوتن متر، والسيارة مزودة بمحرك كهربائى صغير EQ Booster، يزيد قوة المحرك بمقدار ٢٢ حصان والعزم بمقدار ٢٥٠ نيوتن متر فى حالة اكتمال شحنه، وعملية الشحن تتم من خلال الطاقة الناتجة عن الفرامل والحركة.

سوپركار «كبيرة»

الإثارة كلها تبدأ عندما تقوم باختيار نمط Sport+، ولجرعة مضاعفة من الإثارة، قم باختيار شاشة Dynamic data، التى تقوم بعرض مقياس الـ G-Force وكذلك القوة التى تقوم باستخدامها والعزم. كل تفاصيل السيارة سوف تتغير، نظام التعليق سوف يضبط نفسه أوتوماتيكيا للدرجة الأكثر انخفاضا والنسب الخاصة بناقل الحركة سوف تكون أقصر لنقلات حادة جدا، و استجابة دواسة البنزين وأخيرا صوت السيارة نفسها.

مع Sport+ تكتشف الوجه الحقيقى للـ AMG GT 4 وخصوصاً إذا قمت أيضا بإيقاف عمل نظام الثبات الإلكترونى، سوف تتحول هذه السيارة الكبيرة لسوپركار حقيقية، ليس فقط فى السرعة ولكن فى التصرفات. لا تتوقع قيادة سهلة، كلما بدأت تقترب من السيطرة عليها سوف تبتعد حدودها، هى سيارة تتحدى قدراتك باستمرار، المدهش فعلا حول أداء AMG GT 4 هو أن السيارة مزودة بعجلات رياضية كبيرة ٢٠ بوصة، وحتى بعد ضبطها على Sport+ والانخفاض بنظام التعليق لأكثر نقطة ممكنة، سوف يدهشك أداء نظام التعليق، فمع هذه المعطيات أو الـ Setup يجب أن تتوقع قيادة رياضية غير مريحة أو «دبدبة» كما نقول باللغة الدارجة.

الأداء الرياضى الذكى

القصة مختلفة فى سيارة مرسيدس، رغم المواصفات الرياضية لنظام التعليق سوف يبهرك ما نسميه الـ Riding quality فى السيارة، هنا تظهر مرة أخرى براعة مرسيدس فى اختيار شاسيه E-Class لبناء هذه السيارة، لأنها بشكل أو بأخر تشارك فعلا الـ E-Class فى خصائصها وواحدة من أهم هذه الخصائص هى الراحة التى توفرها السيارة بفضل نظام التعليق، أذكر عندما قمت بتجربة الجيل الحالى من E-Class لأول مرة كتبت هذه الملاحظة، أنه يمكنك أن تقود لساعات طويلة جدا داخل هذه السيارة بدون إحساس بالإرهاق.

مرسيدس AMG GT 53 تتسارع إلى ١٠٠ كم/س فى ٤٫٥ ثانية تقريبًا وسرعتها القصوى تتجاوز الـ ٢٨٠ كم/س، ولكل المتعة الحقيقية كلها تظل فى القيادة داخل المنعطفات، رغم أنها تحتاج لمجهود فى القيادة والتعامل معها، إلا أنها تظل بارعة. ليس المجهود المتعب المقلق، فهى تتحدى قدراتك باستمرار من ناحية ومن الناحية الأخرى تطبق وتعتمد أرقى ما وصلت إليه صناعة السيارات الرياضية من معايير تضمن لك المتعة الكاملة بآمان.

العمالقة

فى النهاية سوف نصل للسؤال المهم، وهو من الأفضل؟ مرسيدس AMG GT 4 أم پورشه Panamera ؟

الحقيقة أنه لا توجد سيارة أفضل، السيارتان موطنهما شتوتجارت، مهد صناعة السيارات فى العالم. كما كتبت الأسبوع الماضى، القصة أشبه بصراع العمالقة Clash of the Titans، كل شركة اختارت لسيارتها شخصية مختلفة لتصل بيها إلى الشكل والوضع النهائى.

پورشه تمسكت -كعادتها- بالهندسة، والمعايير الدقيقة، وكما نعلم ابتعدت بقدر الإمكان عن الـ 911 عندما صنعت سيارتها الكبيرة، النتيجة أداء مدهش و«كمال» بين أجزاء القيادة وعناصرها وتكامل مع القائد، هى سيارة نموذجية يمكن أن يُكتب فيها مجلدات كاملة.

مرسيدس سلكت طريق مختلف، وكان لها حرية أكبر فى تحويل السيارة لسوپركار حقيقية، لأنها تمتلك سيارتين على نفس الشاسيه، بمواصفات وشخصيات مختلفة جدا وهما E-Class و CLS، مرسيدس صنعت نسخة مكبرة من السوپركار AMG GT بكل ما يحمله التعبير من معانى، فى التصميم والأداء والشخصية، AMG GT 4 سوف تتحداك باستمرار، ولن تفقد أبدا الإثارة أو الـ excitement وأنت بداخلها.

حراج السيارات

By admin

اترك تعليقاً